فلتر
خيارات المدونة
appstore google_play
أغلق

في حب الإبل مزايا وعجائب عديدة خُصت بها

في حب الإبل مزايا وعجائب عديدة خُصت بها

منذ فجر التاريخ ، كانت الإبل هي الملوك والملكات غير المتوجين في الصحراء العربية. قديماً كان العرب يستخدمون الإبل في حملاتهم العسكرية بالإضافة لكونه مصدر رئيسي للثروة والغذاء و بالطبع التنقل، بالتأكيد لولا وجود الإبل، ربما كانت قصة العالم العربي ستكون بشكل مختلف تمامًا.

كيف استخدمت الجمال قديماً؟

من الموثق أنه في عصور ما قبل الإسلام ، قام العرب بترويض الجمل و استخدامه كوسيلة التنقل الرئيسية ، مما سمح لهم باستكشاف شبكات التجارة عبر شبه الجزيرة العربية إلى البحر الأبيض المتوسط ​​والسيطرة عليها ، بمساعدة الجمال سيطر العرب على مساحات شاسعة من الشرق الأوسط وشمال إفريقيا. و قد سهلت الأبل  للجيوش العربية الكبيرة التحرك عبر التضاريس الصعبة بسرعة كبيرة.

و جدير بالذكر أن هناك نوعان من الإبل: الجمل "العربي" ، أو بشكل أدق الجمل ذو السنام الواحد. أما الآخر فهو الجمل الآسيوي و له سنامان . إلى جانب نقل المحاربين عبر تضاريس شاسعة وصعبة خلال السنوات الأولى للإسلام ، كان للجمل دور كبير في الحياة اليومية للبدو. في المقام الأول ، كان الجمل يستخدم كحيوان  أعمال شاقة يحمل مئات الكيلوجرامات لمسافة عدة أميال، وغالبًا ما تمر عدة أيام بدون ماء. قدم الجمل موارد كثيرة لمربيه: النقل؛ اللحوم والحليب والجلود لدلاء الماء و الاحذية والحقائب كما استخدم لصنع الحبال. كما كانت تستخدم أصواغة لصناعة الخيام والبساط. والروث لتأجيج نيران المعسكرات. حتى أنها ساهمت في صناعة بعض الأدوية الشعبية.

كيف يستخدم الجمل اليوم؟

لا تزال الإبل تُربى اليوم من أجل الغذاء ، أي اللحوم والحليب ، وليس كوسيلة نقل لأن لدينا الآن وسائل نقل أكثر ملائمة للعصر، كما أنها تستخدم في السياحة والسباقات. وفي بعض أنحاء العالم العربي حيث لا يزال الناس يقيمون حفل زفاف تقليدي، تصل العروس غالبًا إلى منزل زوجها على  ظهر جمل، وكلاهما مزخرف بشكل مثالي لتنعكس بهجة المناسبة.

ولكن للأسف 

الإبل حيوانات ذات سمعة سيئة:

تتكيف الجمال بشكل لا يصدق مع الصحراء. وبلا منازع هي الأفضل إذا كنت ترغب في مغامرة صحراوية مثلا. ولكن عندما يتعلق الأمر بكيفية تفاعلها مع البشر، فإن الإبل لها سمعة سيئة. كثيرا ما يوصف الجمل بأنه سيء ​​المزاج وخطير. عضته شرسة ومُؤذية في بعض الأحيان. عندما ينزعج الجمل، يمكنه أن يبصق من معدته مادة كريهة الرائحة على أي شيء أو أي شخص يضايقه. كما يأتي جزء من سمعة الإبل السيئة من حقيقة أنها تصدر أصوات شخير غاضبة عندما تستيقظ من النوم. الإبل في الواقع، مثل أي حيوان آخر، إذا تمت معاملتها بشكل جيد تكون جيدة المزاج و ودودة و محبة.

سباقات الهجن ، رياضتنا المثيرة للغاية:

اليوم، في دول الخليج، يتم تربية الإبل خصيصًا للسباق بشكل تنافسي. غالبًا ما تكلف بضعة ملايين من الدولارات. تتسابق الإبل في الشتاء ويتم اختيار الإبل المتسابقة من الأنواع غير المنتجة للحليب. في البداية كان يقود الجمال في السباقات أطفال بسبب أحجامهم الضئيلة و أوزانهم الخفيفة، و لكن منذ عدة سنوات صدر قانون دولي يحرم استخدام الأطفال في سباقات الهجن فتم استبدالهم بإنسان آلي ليقود الجمل خلال السباق. 

و اجمالاً فنحن في الوطن العربي مدينون للجمال اياً كانت طباعها ، فالتطورات في معظم إفريقيا وآسيا لم تكن لتتحقق بدون الإبل. وحتى في العصر الحالي لا يزال الجمل يدعم سكان الصحراء كثيرا ويحظى بمكانة خاصة قلوبنا إلى الأبد.

اترك تعليقا